4 سنوات

30-11-2015

شكرًا “WordPress” على التنبيه ، وكل عام وأنت بخير “مدونتي

***

هديتي لنفسي : أعدتُ قراءة هذه التدوينة

Advertisements

Happy Anniversary

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

*****

اليوم عندما سجلت دخولي إلى هنا كانت أيقونة الملاحظات الجديدة مضاءة

قلت لنفسي لعلها ملاحظة كمثيلاتها التي اعتدت عليها في السابق

لكن عندما ضغطت عليها ، كان هذا ما وجدت :

Happy Anniversary

You registered on WordPress.com 1 years ago

Thanks for flying with us. Keep up the good blogging

*****

عام كامل مر على بداية علاقتي بعالم التدوين؟

ما أسرع الأيام !

وما أبطأ الإنسان في محاولته للحاق بها !

مناسبة أجدها فرصة للتأمل أكثر منها للاحتفال

تأمل في لحظات البداية وما سبقها وما تلاها

ووقفة استرجاع لدروس تعلمتها من بين سطور تلك اللحظات

*****

كثيراً ما كنت أسمع عن المدونين وعالمهم

لكني لم أكن أمتلك الجرأة الكافية للاقتراب من هذا العالم

واقتصرت علاقتي بالكتابة الألكترونية على المنتديات

حتى بدأت سنة 2011 وعندما عصفت بأيامها رياح ذلك “الربيع”

أيام قليلة وانقطعت صلتي بعالم الإنترنت بالكامل – مجبرةً غير مخيَّرة

كنت أعرف – وأعترف – بتعلقي بعالمي الافتراضي

لكن فترة الانقطاع أظهرت لي مدى ذلك التعلق وكم له من أخطار

ورغم أني لم أكن أقضي وقت طويل أمام شاشة الكمبيوتر مقارنة بالآخرين ، لكن ارتباطي النفسي به كان هو مفتاح اللغز

مفتاح لم أكن لأكتشفه لولا تلك الأيام العصيبة – وفعلاً ( رب ضارة نافعة )

*****

في الأيام الأولى لانقطاع الإنترنت كنت أصبر نفسي بالأمل

لكن طول الأيام وتلاحق الأحداث قطع كل خيوط الأمل في عودته

مرت الأيام تلو الأيام، والشهور تتبعها شهور، وطغى صوت الواقع على صوت الحنين لعالمي الافتراضي

وظل أنين ذلك الحنين يتردد بداخلي على استحياء

إذ كيف بمن صرخ الواقع في وجهه أن يجاهر باشتياقه لعالم الأسماء الرمزية والشخصيات الألكترونية

*****

وأخيراً هدأت عاصفة “الربيع” قليلاً

وعادت خدمة الإنترنت لتأخذ مكانها في حياتي

وعدت لعالمي، لكني لم أعد كسابق عهدي

فرغم أن فترة الانقطاع استنزفتني كثيراً ما بين صبر وأمل وضيق وحزن ويأس

إلا أنها علمتني أكثر من الكثير بكثير

– علمتني أن العالم الافتراضي مهما كان فيه من جمال وود ومثاليات إلا أن الواقع يبقى بحاجتنا فلا يجب أن ننفصل عنه ونسبح في فضائنا الخاص

– علمتني أنه إذا كان الواقع قاسي فالهروب منه أقسى وأمرّ – خاصةً إذا كان هروب لعالم أشبه بالخيالي

– علمتني أن الحياة فيها خيارات كثيرة فلا يجب أن أركز جهدي وأرهن نفسي لخيار واحد ووحيد مهما كان محبب إلى قلبي – والأمر كذلك حتى في العالم الافتراضي

وربما كانت النقطة الأخيرة هي أحد أهم أسباب انضمامي لعالم التدوين

لأني أردت أن أخرج من دائرة سيطرة عالم المنتديات، كان قراري البحث عن خيار جديد يشارك المنتديات في المساحة التي تحتلها من وقتي وقلمي وتفاعلاتي النفسية حتى لا يتغول هذا الاحتلال وينفرد بكياني

بحثت عن أفضل مواقع التدوين فاستقر بي المقام هنا

وهأنذا أمضي عام كامل مع مدونتي المتواضعة

وهدفي ورجائي من خالقي أن يمنح حروفي القدرة على إسعاد الآخرين وإفادتهم كما أعطاني نعمة الاستفادة من كتاباتهم وأفكارهم والاستمتاع بقراءتها