4 سنوات

30-11-2015

شكرًا “WordPress” على التنبيه ، وكل عام وأنت بخير “مدونتي

***

هديتي لنفسي : أعدتُ قراءة هذه التدوينة

Advertisements

اللقاء الأول

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

على غير عادتي في يوم كهذا من أيام الأسبوع وساعة كتلك الساعة بالتحديد خرجتُ إلى الشرفة لأقوم ببعض الأعمال المنزلية ، رأيتُه

للوهلة الأولى لم أصدق عيني ففركتها بأصابعي لعلي أزيل ما حسبتُه غشاوة أصابَتْها

أغمضت ونظرت ثانيةً ، فرأيتُه

اقتربتُ أكثر فأكثر وحدقت النظر ، فرأيتُه

لا مجال للشك إذًا إنه هو ببهائه وروعته ، وحتى أكون صادقة فليست هذه هي المرة الأولى التي أراه فيها

نعم شاهدته من قبل – عامدةً متعمدة – مرارًا وتكرارًا في أيام مختلفة وهيئات أبهى وأروع ، حتى صار بيننا شبه وعد باللقاء كل شهر وبالتحديد حين يكون في كامل حلته وجماله

تسألوني لماذا إذًا لقاء اليوم مختلف؟

ربما لأنها المرة الأولى التي أراه في هذا اليوم من الشهر

أو لعلها المفاجأة بلقاء غير مرتب له

لكن ما أنا شبه متأكدة منه أن الفرحة التي غمرتني والابتسامة التي علت وجهي حين لاح وبان سببها بارقة أمل طرقت باب قلبي فاستقبلها بكل الرضا والترحاب

لا أؤمن بالصدفة ، فكل شيء يحدث لنا فيه ترتيب ورسالة ربانية ، ولعل ما اعتراني من تفاؤل هو جزء من الرسالة ، وأرجو أن يكون في اكتمالها ميلاد جديد لروحي

لابد أنكم الآن متشوقون لمعرفة بطل اللقاء بهيّ الطلة الذي لا ولن أملّ من النظر إليه والحديث عنه

أترككم مع تصويري المتواضع

1 ‫‬صَفَر

1 صَفَر

هلال الأول من شهر صَفَر

ذكرى أول مرة أشاهد فيها هلال في أول يوم من الشهر

وذكرى ميلاد هلال في السماء و ميلاد أمل في قلبي

“الله أكبر، اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان ، والسلامة والإسلام ، والتوفيق لما تحب وترضى ، ربنا وربك الله”