رمضان2012

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

*****

شديدة هي درجة الحرارة هذه الأيام

ورغم أن وجود وسائل التكييف والتبريد يخفف من وطأة الحرارة علينا إلا أننا نظل نحِنُّ إلى نسمة هواء طبيعية باردة تنعشنا وتجدد نشاطنا

هكذا هو رمضان

وسبحان الله – فبالرغم من تعدد أبواب الإمتاع والتسلية للعقول والقلوب على مدار العام إلا أننا نظل في شوق لهذا الشهر الذي تنزل فيه سكينة ورحمات وروحانيات تمسح عن قلوبنا عناء أحد عشر شهراً من الركض وراء الماديات

وسبحان الله – كل هلال رمضاني يهل علينا برمضان مختلف

الشهر هو ذات الشهر ، لكن في كل عام له مذاق مختلف عن غيره

اختلاف قد نصنعه بِنِيّة صادقة للتغيير يصاحبها عون من الله ، وخطوة عملية تتبعها خطوات بتوفيق من عنده سبحانه

وقد يُفرض علينا الاختلاف ليس فقط دون اختيارنا ، لكن أحياناً على نحو لم يكن يخطر لنا على بال

هكذا كان رمضان2011 بالنسبة لي ولكل من عاش وعايش “سخونة” ذلك “الربيع” الذي أعرف وتعرفون – أو على الأقل سمعتم أخباره

كيف بدأ وكيف انتهى ، لا أعرف !

كل ما أذكره هو حالة الترقب في العيون والخوف الذي سكن القلوب

ومضى رمضان2011 باختلافه الذي لم أشهد له مثيل من قبل

مضى وكأنه لم يطرق بابنا ذلك العام

لا تظنوا أن كلامي هذا يأس أو اجترار لمرارة أصبحت من الماضي

لا ليس الأمر كذلك فأنا أعرف أن كل شيء هو من قدر الله

ولا شيء يحدث لنا عبثاً ، إنما كل تجربة تمر بنا فيها خير لنا ولها حكمة أرادها ربنا سبحانه وتعالى وربما مَنَّ علينا بإدراكها فيما هو مقبل من أيام حياتنا

كلامي عن رمضان السابق ما هو إلا إفراغ لمشاعر وأحاسيس ظلت مسجونة بداخلي عام كامل ، لعلي بهذا البوح أتحرر من سجنها وأقبل على رمضان هذا العام – الذي حتماً سيكون له اختلافه – بنفس خالية من أعباء ذكرى مضت .

  أسأل الله أن يبلغنا رمضان جميعاً ويرزقنا صيامه وقيامه كما يحب ربنا ويرضى

كل عام وكل من مر من هنا وجميع المسلمين بخير وصحة وسعادة

Advertisements